وائل قسطون عشِق الخشب فقَتَله ظلم الحديد والنار

عامر مطر: 

لا بدّ أن خيال النحات السوري وائل قسطون، ذهب نحو منحوتة عن جسده الذي يئنّ من الألم، وعن السياط وآلات التعذيب، حين كانوا يضربونه بقسوة. وربما ظل يفكّر بأعماله التي أبعدها عن صواريخ سجانيه. لا يمكن التكهّن بهواجس نحات يعيش التعذيب إلى أقصاه، بهواجس نحات مات من شدة الوجع والسياط.

تهدّم جسد الفنان بفعل التعذيب، احتلت ملامحه السياط في فرع أمن مجرم لا تعرف وحوشه الفن ولا الإنسانية. ونقلوه بعدها إلى براد مستشفى عسكري في حمص المدمرة، وطلبوا من عائلته استلام جثته…

حاصر الخشب جثته المقتولة في الطريق إلى المـقبرة، علّ رائحة الخشب تحرّك أصابعه التي صنعت عشرات المنحوتات. في قبر صغير غمروه بالـــتــراب والماء، علّ الطين يحرّك النحات المقتول، ولكن… دون جدوى.

اشتغل النحات المقتول بالطين والخشب عشرات المنحوتات عن الحب والمرأة، وقال مرة في مقابلة معه، إنه لا يفضّل الحجر وإنما يعشق الطين والخشب، فالأول بالنسبة إليه هو الإنسان، لأنه من التراب وإلى التراب، أما الخشب، فهو «القريب الأقرب لنا، يُولد بلطف، يراهق بعنفوان، ويموت بحكمة».

يصف قسطون نفسه بأنه «أقسى من الحجر»، بعد تجارب نحتية متعددة مع هذه المادة الصلبة، أرضخها وصنع منها أجساد عاطفية لنساء أحبهن.

ولعل سجّان وائل أيضاً لا يفهم غير القسوة والحديد، فقتله بهما. وائل ينحت الحب، بينما ينحت سجانه الموت والألم.

لا بد أن رائحة الخشب تفوح الآن في قريته مرمريتا، كما تفوح رائحة القذائف والأسمنت المحترق في كل بلده سورية. هو يحب مادة الخشب، لكونها «تكبر وتصغر وتموت وتعيش، وهي بحاجة لريٍّ ورعاية، كالمرأة تماماً» كما يصفها.

قصة النحات الشهيد مع ظلم نظام الأسد قديمة، إذ حاول دخول كلية الفنون الجميلة في دمشق بعد تحصيله أعلى درجة في الامتحان العملي، لكنهم رفضوه، فدخل المعهد الطبي، لكنه عاد إلى الكلية وحاز مجدداً أعلى درجات الامتحان العملي في الرسم، فدخلها ودرس في قسم النحت.

تتركز أعمال قسطون حول الحب والمرأة، وعرض أعماله في صالات عدة داخل سورية، ليقدّم للجمهور خشبه وطينه بصيغة حب منحوت على هيئة امرأة.

أمام موته، هل سينكر النظام معرفته بدم النحات وائل قسطون كما أنكر دم إبراهيم القاشوش؟ هل سيدّعي مجدداً أنه حامي الأقليات بعد ما فعله رجاله بالفنان المسيحي وائل قسطون، وقبله السينمائي باسل شحادة؟

وإذا كان النظام ينحت البلد بالقذائف ويعجن المدن بالموت، فالنحات الشهيد اختزل أعماله بعبارة واحدة خاطب فيها الإنسانية: «أحبك حتى النسغ الطالع من قلب الأرض إلى أحلى برعم شجر».

الفن حتى الموت… صفة مؤلمة تلاحق الفنان السوري منذ صوت المغني أبو رياح الذي سجنه حافظ الأسد بعد أغنية «الشام لولا المظالم جنّة»، إلى منحوتات قسطون الذي قتله الديكتاتور.

الجمعة ٢٧ يوليو ٢٠١٢

جريدة الحياة

http://alhayat.com/Details/421636

 

صورة 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s